معهد السلام النموذجي الابتدائي - سبيكو
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد!
يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الأنشطة الصيفية
الأحد يونيو 14, 2015 2:57 pm من طرف mr_hunter

» مسابقة اوائل الطلبة
الثلاثاء مارس 03, 2015 2:20 pm من طرف mr_hunter

» فيديوهات الصف الخامس ( 1 / 5 )
الإثنين نوفمبر 24, 2014 11:33 am من طرف mr_hunter

» مقابلة اولياء الامور
الخميس سبتمبر 18, 2014 9:48 pm من طرف mr_hunter

» بدء العام الدراسى الجديد
الأربعاء سبتمبر 17, 2014 10:45 pm من طرف mr_hunter

» اجتماعات مع أسر المواد المختلفه
الجمعة سبتمبر 12, 2014 4:18 pm من طرف mr_hunter

» فعاليات دورة الدكتوره سلوى عضو الدعم الفنى للجوده
الإثنين سبتمبر 01, 2014 10:35 pm من طرف Yasmin Hassan

» دورة اللغة الانجليزية
الإثنين سبتمبر 01, 2014 10:16 pm من طرف Yasmin Hassan

» النشاط الصيفى
السبت أغسطس 30, 2014 6:33 pm من طرف مستر على مكه

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

من عشق وقار الله في قلبه أن يعصيه؛ وقّره الله في قلوب الخلق أن يذلّوه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من عشق وقار الله في قلبه أن يعصيه؛ وقّره الله في قلوب الخلق أن يذلّوه

مُساهمة من طرف Fathia في الأربعاء مارس 09, 2011 8:21 pm


من عشق وقار الله في قلبه أن يعصيه؛ وقّره الله في قلوب الخلق أن يذلّوه

التعظيم أصل الانقياد والطاعة لكل مطاع، فارجع البصر فيما حولك شرقاً وغرباً وقلب صفحات التاريخ تجد البشر قد انساقوا خلف من يعظمون وانقادوا لهم بالطاعة، وتعظيم الله عز وجل وتوقيره هو مبدأ الانقياد له سبحانه وتعالى، وتحقيق هذا التعظيم والتوقير في القلوب هو الموصل لرتبة الإحسان.
لكن الحال اليوم كما بالأمس كما في الغد إلى ما شاء الله، فكثير من الناس لا يرجون لله وقاراً، ولئن كان هذا ينطبق بالكلية على كل من كفر بالله عز وجل إلا أن لكل من عصاه أو أعرض عن شيء من شرعه منه نصيب بحسبه.


فمن أسلم وجهه لله ثم هو مع ذلك يشق على أمة محمد صلى الله عليه وسلم وقد ولاه الله عز وجل شيئاً من أمرهم فقد نقص توقيره لله بقدر ما عصاه بذلك،
ومن أسلم وجهه لله ثم هو مع ذلك يعق والديه فقد نقص توقيره لله عز وجل بحسبه،
ومن أسلم وجهه لله ثم هو يواقع المحرمات ولا يلتزم بالواجبات فقد نقص توقيره لله كذلك، وشر من ذلك أن يستقيم أمام الناس حياء منهم ثم يعصي ربه في السر، ولهذا يجعل الله أعمال هذا -ولو كانت كجبال تهامة- هباء منثوراً يوم القيامة، فلكل هؤلاء نقول {مَا لَكُمْ لا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَاراً}؟
ونقول لمن يثير الشبهات حول شرع الله المطهر، وحول السنة الشريفة، أو من يدخل في شرع الله ما ليس منه {مَا لَكُمْ لا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَاراً}؟
ونقول لمن يقعون في لحوم العلماء -وقد صارت صيحة هذه الأيام وعلامة التنوير"التزوير" فيها- {مَا لَكُمْ لا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَاراً}؟

إن توقير الله عز وجل وتعظيمه في النفوس فرض عين على كل مسلم، وهو مما ينبغي أن نعلّمه أولادنا حتى يخالط لحمهم ودمهم وعظمهم، وليس المقصود أن نعلمهم أسماء الله عز وجل الحسنى وصفاته العلى فيحفظونها فحسب، ولا أن يثبتوا لله عز وجل ما أثبته لنفسه وما أثبته له نبيه عليه السلام وينفوا عنه ما نفاه عن نفسه أو نفاه عنه نبيه عليه السلام فحسب، بل لابد مع ذلك من زرع آثار وأحكام هذه الأسماء والصفات في النفوس كي تتشربها وتعيش بها، كما قال شيخ الإسلام رحمه الله: «فالمؤمن يعلم أحكام هذه الصفات وآثارها وهو الذي أريد منه»، أما أن يعلم المرء أن الله عز وجل هو الرزاق ثم يخشى أن يقول كلمة الحق كي لا يُقطع رزقه، وأما أن يعلم أن الله سبحانه وتعالى لا تخفى عليه خافية ثم هو يعصيه سراً خشية أن يطلع عليه الناس، وأما أن يلتزم بالقانون خشية العقوبة ثم هو لا يخشى أن يقع في المعاصي فليس هذا من تمام توقير الله سبحانه وتعالى في شيء.

فتوقير الله عز وجل وتعظيمه ليست كلمات مجردة تتحرك بها الألسن بلا وعي أو فهم، وليست حركات مجردة يؤديها المرء في عباداته الظاهرة بلا روح، بل ملاك الأمر ما يقوم في القلب تجاه هذا الرب العظيم ويصدقه اللسان وباقي الأركان، فمن تحقق ذلك في نفسه فليحمد الله، ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه، ونحن لا نملك إلا أن نعيد عليه تلك الصيحة النبوية المدوية المترددة عبر القرون، عساه يفيق من سكرته:
{مَا لَكُمْ لا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَاراً}


avatar
Fathia

عدد المساهمات : 47
نقاط : 25007610
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/11/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى